تعريف المقال وكيفية كتابة المقالات في اللغة العربية

تعريف المقال

تعريف المقال

2022-08-14 18:59:58

تمهيد:
نطالع يوميًا العديد من المقالات في الصحف والمواقع الإلكترونيّة المختلفة، وتتنوع تلك المقالات بين السياسية والأدبيّة والرياضيّة وغيرها، إلا أن ما يجمع بين تلك المقالات وحدة العرض وهو نقد قضية أو جزئية معينة يراها الكاتب أو يريد توضيحها للقراء، ويبدأ من خلالها في طرح الحلول للتطوير والتحسين في المجال الذي يكتب فيه، ومن أشهر أنواع المقالات في العالم العربي المقال الصحفي السياسي، الذي كان السبب في رفع شأن العديد من الصحفيين وجعل كلمتهم مؤثرة في مجتمعهم، ويرجع ذلك إلى تمكنهم من فن كتابة المقال مع تمتعهم بالحس النقدي اللازم للكتابة.


 

 ماهو تعريف المقال في اللغة العربية ؟


عرّف النقاد العرب المقال على أنه: أحد الفنون النثرية التي تعبر عن طبيعة الكاتب، والذي يكتب بطريقة عفويّة وسريعة وخالية من التكلف، ويكون المقال محدودًا بموضوع واحد يضع فيه الكاتب ما يشاء من مبادئ وأفكار ومشاعر وفق أسلوب خاص به. وبناءً على ذلك يمكننا القول إن المقال ليس حشدًا من المعلومات، ولا يمكن أن تكون غايته هي نقل المعرفة وحسب، بل ينبغي أن يتوفر فيه عنصر التشويق والجذب ويضم بين جنباته شيئًا من شخصية الكاتب، سواء في أسلوبه أو طريقة عرضه للموضوع.

تمارين موقع مناهل أونلاين على مفهوم كتابة المقال:

يسعى موقع مناهل أونلاين الخاص بتعليم اللغة العربية للأطفال إلى جعلهم قادرين على كتابة مختلف أنواع التعبير الإبداعي أو الوظيفي وفق ما تتطلبه من معايير وخطوات أساسية لا يكتمل الموضوع المراد إلا باتباعها وذلك عن طريق التمارين الموجودة في الموقع المشتملة على نماذج مبسطة ليتمكن الطالب من السير على غرارها في إنشاء موضوعه . وجاءت صيغة التمارين فيها كالتالي: اكتب مقالاً مستوفياً عناصره الأساسية في الموضوع الوارد.

عناصر المقال:

عندما يبحث شخص ما عن كيفية كتابة مقالة باللغة العربية فيجد أن أي مقال له مواصفات جيدة لا بد أن يضم عدداً من العناصر الأساسية، وهي:

- العنوان الجذَّاب.

- المقدمة الشيِّقة المناسبة للموضوع.

- الفكرة المطروحة من زاوية جديدة.

- الأسلوب غير المعتاد.

- الخاتمة.

- التنسيق.

- الخلوُّ من الأخطاء الإملائية واللغوية والنحوية.

وسنتناول بالشرح كل عنصر على حدة:

العنوان الجذَّاب: هو من أهم العوامل التي تجذب القارئ لقراءة المقالة فحين يلاحظ عنواناً جذاباً لافتاً للنظر فسريعاً يدفعه الفضول لمعرفة كيف تناول الكاتب الحديث عن هذا العنوان، ولخلق عنوان جذَّاب يجب على الكاتب أن يتَّبع هذه النصائح:

- أن يكون العنوان واضحاً بسيطًا لا هو بالطويل جدًّا ولا بالقصير جدًّا.

- أن تكون هناك علاقة متينة بين العنوان ومضمون الموضوع.

- أن يكون فيه شيء من الغموض الذي يُثير فضول القارئ.

- أفضل العناوين هي التي تبدأ بكلمة “كيف” أو “لماذا” أو ما ينطوي على صيغة سؤال، أو صيغة أمر، أو صيغة أفعل التفضيل، أو يكون مُشابهاً لجمل شهيرة، أو يبدأ بأرقام مثل “10 خطوات أو حلول لـ..”.

كيف تبدأ مقالك؟

من أهم القواعد الأساسية في كتابة المقالات هو صياغة مقدمة تُكون بمثابة تمهيد للقارئ، ويكون من خلالها متشوق لمعرفة ما تحتويه باقي السطور، ويجب ألا تتعدَّى المقدمة أربعة أو خمسة أسطر، ويمكن أن تتضمن أسئلة أو قصة قصيرة أو اقتباس أو معلومات غريبة. .. إلخ

عُمق الفكرة ووضوح الأسلوب: من المهم أن تكون أفكار كاتب المقال متسلسلةً ومُرتَّبةً يؤدِّي بعضها إلى بعض، ويجب الابتعاد عن فوضى الأفكار التي تكون سبباً في تشتيت القارئ، وإبعاده عن مضمون المقال، كما ينبغي على الكاتب أن يستخدم أسلوباً مميزاً ويبتعد عن الأساليب التقليدية، وعن الألفاظ المُعقَّدة الغامضة التي تحتاج إلى جهد لتفسير معانيها ودلالاتها، كذلك ينبغي عليه التنويع في الأساليب كاستخدام أسلوب النداء، والاستفهام، والتعجُّب، والحوار، وغيرها.

الخاتمة: وفيها عرضٌ سريعٌ لأبرز ما جاء في المقال، ولا تحتوي على فكرة جديدة، بل هي بمثابة تلخيص للأفكار التي ورد الحديث عنها، ويمكن أن تكون خاتمة المقال مميزةً عن طريق أن يسمح الكاتب للقارئ أن يتفاعل معه كأن يضع نهايةً مفتوحةً تحثُّ القارئ على التفكير أو تدعوه للمشاركة بتجاربه حول هذا الموضوع.

التنسيق: أكثر ما ينبغي مراعاته أثناء كتابة المقالات هو التنسيق الجيِّد لها، الذي يُريح عين القارئ ويعطيه دفعةً لإكمال قراءته إلى النهاية، ويوصف المقال بأنه ذو تنسيق جيِّد عندما يكون:

- على شكل فقرات منفصلة كل فقرة تُعنى بتوضيح فكرة مستقلة.

- وضع عنوان مناسب لكل فقرة على حدة .

- إدراج شواهد واقتباسات وأدلَّة مُدعمة للموضوع.

- استخدام علامات الترقيم في أماكنها الصحيحة.

ماذا نفعل بعد الانتهاء من كتابة المقال؟

الخطوة الرئيسية بعد الانتهاء من كتابة المقال هي مراجعته وقراءته بصوت مرتفع للتأكد من احتوائه على جميع العناصر المطلوبة، واستيفاء جميع الشروط الواجبة، وسلامة التراكيب والألفاظ فيه، بحيث يتم تعديله إن احتاج إلى ذلك.

 

بعض الأخطاء التي قد يتم ارتكابها أثناء كتابة المقال:

- إطالة المقدمة دون سبب.

- عدم وجود فواصل أو فقرات أو عناوين فرعية.

- عدم استخدام علامات الترقيم أو استخدامها في غير مكانها الصحيح.

- الطول المُبالغ فيه للمقالة وحشوها بكلام غير ذي جدوى أو التشعُّب والدخول في مواضيع متفرعة.

- عدم تنسيق المقال شكلًا من حيث الخطوط وضبط السطور، وغير ذلك.

- عدم اختيار عنوان مناسب ومميز يجذب القارئ للموضوع.

- عدم الانتباه إلى الأخطاء الإملائية والنحوية والأسلوبية.

تلك هي أهم الإرشادات البسيطة التي توضح للمتعلم كيفية كتابة المقال باللغة العربية، وأهم العناصر التي تجعل منه مقالًا مميزاً يشدُّ القارئ من بداية وقوع نظره على العنوان، وحتى آخر سطر فيه، دون أن يشعر بمللٍ، بل يشعر أن المقال قد أضاف له شيئاً جديداً …