أركان وادوات التشبيه

أركان وادوات التشبيه

أركان وادوات التشبيه

2022-08-09 17:26:07

ماهو تعريف التشبيه ؟


هو مقارنة بين شيئين يمتلكان صفة مشتركة، ولكن أحدهما أقوى في هذه الصفة مما يجعله في مقام المشبه به، والطرف الآخر هو المشبه، وتربط بينهما أداة تشبيه.


ماهي أركان التشبيه ؟


المشبه: وهو الشيء المراد وصفه.
المشبه به: وهو الشيء المستعان به لتوضيح الصفة المنسوبة للمشبه.
أداة التشبيه: هي الأداة التي تنسب الصفة للمشبه به، ويمكن أن تكون حرفاً مثل (ك)، أو اسماً مثل (شبيه)، و أو فعلاً مثل ( يشبه).
وجه الشبه: هي الصفة التي تربط بين المشبه والمشبه به.


*ماهي أنواع التشبيه؟


ينقسم التشبيه لنوعين أساسيين هما:
التشبيه المفرد، وهو تشبيه شيء معين بشيء آخر.
والتشبيه المركب، وهو تشبيه حالة أو صورة معينة بحالة أو صورة أخرى.

* ماهي أدوات التشبيه؟


(ك)، (كأن)، (مثل)، (يشبه).
مثال: حدد أركان التشبيه في ما يلي :
هذا الفتاة كأنها المها في مشيتها.
المشبه: الفتاة
المشبه به: المها
أداة التشبيه: كأن
وجه الشبه: في مشيتها.


*أنواع التّشبيه في اللّغة:


1. التّشبيه المُرسَل: وهو التّشبيه الذي ذُكِرت فيه أداة التّشبيه.
٢. التّشبيه المُؤكّد: وهو التّشبيه الذي حُذِفت منه الأداة.
3. التّشبيه المُجمَل: وهو التّشبيه الذي حُذِف منه وجه الشّبه بين المُشبَّه والمُشبَّه به.
 4. التّشبيه المُفصّل: وهو التّشبيه الذي ذُكِر فيه وجه الشّبه.
5. التّشبيه البليغ: وهو التّشبيه الذي حُذِفت منه الأداة ووجه الشبه.


 

تمارين موقع مناهل أونلاين على مفهوم التشبيه:

 

 اهتم الموقع بتدريب المتعلمين على أركان التشبيه والتمييز بينها وتحديدها في الجمل من خلال الأمثلة التي وردت في التمارين بطريقة مبسطة تفاعلية تجذب الطالب للاستزادة من المعلومات ، وجاءت التمارين على أربعة مستويات هي :
- المستوى الأول : كتابة المشبه الوارد في الجملة .
-المستوى الثاني : كتابة المشبه به الوارد في الجملة .
- المستوى الثالث : كتابة أداة التشبيه الموجودة في الجملة .
- المستوى الرابع : تحديد نوع التشبيه الوارد في الجملة .

* تقسيم طرفي التشبيه (المشبه والمشبه به) إلى حسي وعقلي:
(المشبه والمشبه به) يكونان :
-إما حسيان (أي مدركان بإحدى الحواس الخمسة الظاهرة) مثال: تشبيه الخد بالورد.
-وإما عقليان؛ أي: مدركان بالعقل، مثال: العلم كالحياة ،الجهل كالموت.
-أو يكون المشبه حسي والمشبه به عقلي، مثال: طبيب السوء كالموت.
-أو المشبه عقلي والمشبه به حسي، مثال: العلم كالنور.

 

*تقسيم طرفي التشبيه باعتبار الإفراد والتركيب:


طرفا التشبيه (المشبه والمشبه به).
-إما مفردان «مطلقان»،

 مثال: نوره كالشمس وخده كالورد.


-أو «مقيدان»،

 مثال: الساعي بغير طائل كالرَّاقم على الماء.


-أو «مختلفان»،

 مثال: ثغره كاللؤلؤ المنظوم، العين الزرقاء كالسنان، والمشبه هو المقيد.


-وإما مركبان تركيبًا لا يمكن إفراد أجزائهما، بحيث يكون المركب هيئة حاصلة من شيئين، أو من أشياء، تلاصقت حتى اعتبرها المتكلم شيئًا واحدًا، وإذا انتُزع الوجه من بعضها دون بعض اختل قصد المتكلم من التشبيه،

 كقوله: كأن سهيلًا والنجوم وراءه صفوف صلاة قام فيها إمامها
فلو قيل: كأن سهيلًا إمام وكأن النجوم صفوف صلاة لذهبت فائدة التشبيه.


-أو مركبان تركيبًا إذا أُفردت أجزاؤه زال المقصود من هيئة «المشبه به»

 كما في قول الشاعر الذي شبه النجوم اللامعة في كبد السماء بِدُرٍّ منتثر على بساط أزرق

فقال: وكأنَّ أجرام النجوم لوامعًا دررٌ نُثرن على بِساط أزرق فلو قيل: كأن النجوم درر وكأن السماء بساط أزرق — كان التشبيه مقبولًا، لكنه قد زال منه المقصود بهيئة المشبه به.


-وإما مفرد بمركب،

 كقول الخنساء: أغر أبلجُ تأتم الهداة به كأنه عَلَم في رأسه نار


-وإما مركب بمفرد،

 نحو: الماء المالح كالسم. واعلم أنه متى رُكب أحد الطرفين لا يكاد يكون الآخر مفردًا مطلقًا، بل يكون مركبًا، أو مفردًا مقيدًا، ومتى كان هناك تقييد أو تركيب كان الوجه مركبًا ضرورة انتزاعه من المركب، أو من القيد والمقيد.
 


*تقسيم طرفي التشبيه باعتبار تعددهما:


ينقسم طرفا التشبيه «المشبه والمشبه به» باعتبار تعددهما أو تعدد أحدهما إلى أربعة أقسام:

 ملفوف، ومفروق، وتسوية، وجمع.


فالتشبيه الملفوف:

 هو جمع كل طرف منهما مع مثله، كجمع المشبه مع المشبه، والمشبه به مع المشبه به، بحيث يُؤتى بالمشبهات معًا على طريق العطف، أو غيره، ثم يُؤتى بالمشبهات بها كذلك،

 كقوله: وضوء الشهب فوق الليل بادٍ كأطراف الأسنة في الدروع


والتشبيه المفروق: هو جمع كل مشبه مع ما شُبه به،

كقوله: النشر مسك والوجوه دنانير وأطراف الأكف عَنَم


وتشبيه التسوية: هو أن يتعدد المشبه دون المشبه به

كقوله: صدغ الحبيب وحالي كلاهما كالليالي وثغره في صفاء وأدمعي كاللآلي سُمي بذلك للتسوية فيه بين المشبهات.


وتشبيه الجمع: هو أن يتعدد المشبه به دون المشبه،

 كقوله: كأنما يبسم عن لؤلؤ منضد أو برد أو أقاح.

 

أدوات التشبيه:


هي ألفاظ تدل على المماثلة: كالكاف، وكأن، ومثل، وشبه، وغيرها مما يؤدي معنى التشبيه: كيحكي، ويضاهي، ويضارع، ويماثل، ويساوي، ويشابه، وكذا أسماء فاعلها.


فأدوات التشبيه بعضها اسم، وبعضها فعل، وبعضها حرف.


وهي إما ملفوظة أو ملحوظة،

مثال: جمال كالبدر وأخلاقه في الرقة النسيم،

ومثل: اندفع الجيش اندفاع السيل؛ أي: كاندفاعه.
الأصل في «الكاف، ومثل، وشبه» من الأسماء المضافة لما بعدها أن يليها المشبه به لفظًا أو تقديرًا.
والأصل في (كأن، وشابه، وماثل، وما يرادفها) أن يأتي المشبه بعدها،

 كقوله: كأن الثريا راحة تشبر الدجى**لتنظر طال الليل أم قد تعرضا


كأن تفيد التشبيه إذا كان خبرها جامدًا،

 نحو: كأن البحر مرآة صافية.


وتفيد الشك إذا كان خبرها مشتقًّا،

 نحو: كأنك فاهم.


وقد يغني (فعل) عن أداة التشبيه ويدل على حال التشبيه، ولا يعتبر أداة.
فإن كان (الفعل لليقين) أفاد قرب المشابهة؛ لما في فعل اليقين من الدلالة على تيقن الاتحاد وتحققه، وهذا يفيد التشبيه مبالغة،

 نحو: فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا.
ونحو: رأيت الدنيا سرابًا غَرَّارًا.


وإن كان (الفعل للشك) أفاد بعدها؛ لما في فعل الرجحان من الإشعار بعدم التحقق، وهذا يُفيد التشبيه ضعفًا،

 كقوله تعالى: إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا.
ونحو قوله تعالى: وَحُورٌ عِينٌ كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ.
ضدان لما استجمعا حَسُنَا**والضد يُظهر حُسْنَه الضِّدُّ

 

*تقسيم التشبيه باعتبار أداته


ينقسم التشبيه باعتبار أداته إلى:


-التشبيه المرسل:

 وهو ما ذُكرت فيه الأداة،

 كقول الشاعر: إنما الدنيا كبيت نسجه من عنكبوت


-التشبيه المؤكد:

 وهو ما حُذفت منه أداته،

 كقول الشاعر: وأنت نجم في رفعة وضياء تجتليك العيون شرقًا وغرباً ،

ومن المؤكد ما ضيف فيه المشبه به إلى المشبه،

 كقول الشاعر: والريح تعبث بالغصون وقد جرى ذهب الأصيل على لجين الماء

أي: أصيل كالذهب على ماء كاللجين. والمؤكد أوجز، وأبلغ، وأشد وقعًا في النفس.

 أما إنه أوجز فلحذف أداته، وأما إنه أبلغ فلإيهامه أن المشبه ذات المشبه به.


-التشبيه بالبليغ:

وسبب هذه التسمية أنَّ ذكر الطرفين فقط يُوهم اتحادهما، وعدم تفاضلهما، فيعلو المشبه إلى مستوى المشبه به، وهذه هي المبالغة في قوة التشبيه.
والتشبيه البليغ: هو ما حُذفت فيه أداة التشبيه، ووجه الشبه،

مثال:
فاقضوا مآربكم عجالًا إنما**أعماركم سفر من الأسفار
ونحو:
عزماتهم قضب وفيض أكفهم** سحب وبيض وجوههم أقمار

 

*فوائد التشبيه:

الغرض من التشبيه والفائدة منه هي الإيضاح والبيان ويرجع ذلك الغرض إلى المشبه، وهو إما:

-بيان حاله

وذلك حينما يكون المشبه مبهمًا غير معروف الصفة التي يراد إثباتها له قبل التشبيه، فيفيده التشبيه الوصف، ويوضحه المشبه به،

مثال: (شجر النارنج كشجر البرتقال).

 

-بيان إمكان حاله

 وذلك حين يسند إليه أمر مستغرب لا تزول غرابته إلا بذكر شبيه له، معروف واضح مسلم به؛ ليثبت في ذهن السامع ويقرر،

 مثل قوله: ويلاه إن نظرت وإن هي أعرضت وقع السهام ونزعهن أليم.. شبه نظرها بوقع السهام، وشبه إعراضها بنزعها؛ بيانًا لإمكان إيلامها بها جميعًا.

 

-بيان مقدار حال المشبه في القوة والضعف؛ وذلك إذا كان المشبه معلومًا معروف الصفة التي يُراد إثباتها له معرفة إجمالية قبل التشبيه، بحيث يُراد من ذلك التشبيه بيان مقدار نصيب المشبه من هذه الصفة؛ وذلك بأن يعمد المتكلم لأن يبين للسامع ما يعنيه من هذا المقدار،

 مثل قوله: كأن مشيتها من بيت جارتها مر السحابة لا ريث ولا عجل وكتشبيه الماء بالثلج في شدة البرودة.

-تقرير حال المشبه

 وتمكينه في ذهن السامع، بإبرازها فيما هي فيه أظهر، كما إذا كان ما أُسند إلى المشبه يحتاج إلى التثبيت والإيضاح، فتأتي بمشبه حسي قريب التصور، يزيد معنى المشبه إيضاحًا؛ لما في المشبه به من قوة الظهور والتمام،

مثل قوله: إن القلوب إذا تنافر وُدُّها مثل الزجاجة كسرُها لا يُجْبَر شبه تنافر القلوب بكسر الزجاجة؛ تثبيتًا لتعذر عودة القلوب إلى ما كانت عليه من الأنس والمودة.

 

-بيان إمكان وجود المشبه،

 بحيث يبدو غريبًا يستبعد حدوثه والمشبه به يزيل غرابته، ويبين أنه ممكن الحصول،

مثل قوله: فإن تَفُقِ الأنامَ وأنتَ منهم فإن المِسك بعضُ دَمِ الغزالِ

 

-مدحه وتحسين حاله؛ ترغيبًا فيه، أو تعظيمًا له،

 نحو: كأنك شمس والملوك كواكب إذا طلعْتَ لم يَبْدُ منهن كوكب.

 

-تشويه المشبه وتقبيحه؛ تنفيرًا منه أو تحقيرًا له،

 كقوله: وإذا أشار محدِّثًا فكأنه قرد يقهقه أو عجوز تلطم

 

-استطرافه -أي عدُّه طريفًا حديثًا-

بحيث يجيء المشبه به طريفًا، غير مألوف للذهن؛ إما لإبرازه في صورة الممتنع عادة،

 كما في تشبيه «فحم فيه جمرمتقد ببحر من المسك موجه الذهب» وإما لِنُدور حضور المشبه به في الذهن عند حضور المشبه، كقوله: انظرْ إليه كزورق من فِضة قد أثقلتْه حمولةٌ من عنبر

 

ملاحظة:

-بعض أساليب التشبيه أقوى من بعض في المبالغة، ووضوح الدلالة

 ولها ثلاث مراتب:

 أعلاها وأبلغها: ما حُذف فيها الوجه والأداة،

 نحو: أسامة أسد؛ وذلك لأننا وحدنا بينهما بحذف الأداة، وادعينا التشابه بينهما في كل شيء بحذف الوجه؛ ولهذا سُمي تشبيهًا بليغًا.

المتوسطة: ما تُحذف فيها الأداة وحدها،

 كأن تقول: أسامة أسد شجاعة أو يُحذف فيها وجه الشبه،

 فتقول: أسامة كالأسد. وبيان ذلك أنك بذكرك الوجه حصرت التشابه، فلم تدع للخيال مجالًا في الظن بأن التشابه في كثير من الصفات، كما أنك بذكر الأداة أكدت على وجود الاختلاف بين المشبه والمشبه به، ولم تترك بابًا للمبالغة.

أقلها: ما ذُكر فيها الوجه والأداة، وحينئذ فقدت المزيتين السابقتين.

تطبيقات:

-«اشتريت ثوبًا أحمر كالورد»

في هذه الجملة تشبيه مرسل مفصل، المشبه ثوبًا، والمشبه به هو الورد، وهما حسيان مفردان، والأداة الكاف، ووجه الشبه الحمرة في كلٍّ من الثوب والورد، والغرض منه بيان حال المشبه.

 

-ما الدهر إلا الربيع المستنير إذا أتى الربيع أتاك النور فالأرض ياقوتة والجو لؤلؤة والنبت فيروز والماء بلور

«الأرض ياقوتة» تشبيه بليغ مجمل، المشبه الأرض، والمشبه به ياقوتة، وهما حسيان مفردان، ووجه الشبه محذوف وهو الخضرة في كل من المشبه والمشبه به، والأداة محذوفة، والغرض منه تحسينه. والجو لؤلؤة، والنبت فيروز، والماء بلور؛ كذلك... وفي البيت كله تشبيه مفروق؛ لأنه أتى بمشبه ومشبه به، آخر.

-العمر والإنسان والدنيا همُ**كالظل في الإقبال والإدبار

فيه تشبيه تسوية مرسل مفصل، المشبه العمر والإنسان والدنيا، والمشبه به الظل، والمشبه جزء منه حسي، وجزء عقلي، والمشبه به حسي، والكاف الأداة، ووجه الشبه الإقبال والإدبار، والغرض تقرير حاله في نفس السامع.

-كم نعمة مرت بنا وكأنها**فرس يهرول أو نسيم ساري

في البيت تشبيه مرسل مجمل، المشبه نعمة، والمشبه به فرس يهرول، أو نسيم ساري، وهما حسيان، وكأن الأداة، ووجه الشبه السرعة في كل منهما، والغرض منه بيان مقدار حاله.

-وقد لاح في الصبح الثريا كما ترى

كعنقود ملاحية حين نورا

فيه تشبيه تمثيل مرسل مجمل، المشبه هيئة الثريا الحاصلة من اجتماع أجرام مشرقة مستديرة منيرة، والمشبه هيئة عنقود العنب المنور، والجامع الهيئة الحاصلة من اجتماع أجرام منيرة مستديرة في كلٍّ، والأداة الكاف، والغرض منه بيان حاله.

نموذج عن التمارين



    Press Space Button after complete choose

    اشترك بمناهل أونلاين مجانًا للإطلاع على المزيد من التمارين التفاعلية وتسجيل أبنائك بخطط مناهل المناسبة لمستواهم الدارسي